خدمات

التربية الوطنية مادة لاتدرس بالتعليم الجامعى المصرى

السبت 14/أبريل/2018 - 07:36 م
 

التربية الصالحة هى الوسيلة الناجحة التى يعتمد عليها المجتمع فى إعداد أفراده، وتزويدهم بقدر ملائم من المعلومات والمفاهيم والقيم، وتعريفهم بالحقوق والواجبات، وذلك لتنمية المجتمع وتحقيق مصالحه، وتمكينه من التقدم والتطور فى الجوانب السياسية والاجتماعية والاقتصادية، فى ضوء التمسك بالقيم الدينية والمحافظة على التراث التاريخى .


من هنا كانت التربية الوطنية هى الموقف الذى يتحمس بمقتضاه المواطن دفاعاً عن حقوقه ولتأدية واجباته، بناءً على قواعد فى الوطنية، والروح التى تنبعث من التربية الوطنية تنشأ من مبادئ وتعليم وتربية خاصة، يفضل المواطن بناءً عليها المصلحة العامة على مصلحته الخاصة .


فالتربية الوطنية تساهم فى إكساب الطلاب قدراً مشتركاً من الثقافة الوطنية، وتزودهم بالمفاهيم والقيم اللازمة لتعميق الانتماء والولاء للوطن، وهذه المسئولية الملقاة على عاتق التربية الوطنية وخاصةً مواجهة الارهارب والتطرف الدينى الذى تتعرض له مصرنا الحبيبة في ظل الظروف الراهنة .


والتربية الوطنية تبنى الاتجاهات الإيجابية نحو القضايا والمشكلات التى تواجه المجتمع المصرى والعربى والعالمى، ذلك لأننا نعيش عصراً يتسم بالتغير السريع، عصر المعلومات والتكنولوجيا، وأيضاً عصر التطلع المستمر للمستقبل الذى يتطلع إلى استيعاب الماضى، هذا فضلاً عن الفهم الدقيق الكامل لكل أبعاد وجوانب الحاضر.

ولكن مع الأسف لا تدرس إلا من خلال كليات التربية فقط ،وهى بعيدة أكثر البعد عن باقى الكليات الحكومية أو الخاصة ، ولذلك يجب على القائمين على التعليم العالى بمصر الاهتمام بهذة المادة ،

التى أصبحت وسيلة لخلق الوعى الوطنى لدى الطلاب حتى يكونوا قادرين على فهم مجتمعهم، والمشاركة فى حل مشكلاته، وقيادته نحو التقدم والازدهار .

*كاتب المقال 

د.الحسين حامد محمد حسين قريشى

    باحث ومفكر تربوى – مصر    

 

تعليقات Facebook