خدمات

الدولة والدعم والفساد

الأربعاء 13/يونيو/2018 - 12:19 ص
 
الدعم لا يذهب لمستحقيه . كلام منقول من لسان وزراء الحكومة ولسنا بمخترعيه . لكن هل السبب الأول هو الحكومة وسياستها . 

ونتحدث ب رؤية عن الآتى 
1- دعم الوقود : لماذا تقوم الدولة بدعم السيارات الملاكى . إللى معاه فلوس و يشترى سيارة تمليك هل هو فقير لدرجة دعم بنزين سيارته. لماذا لا نقوم بتفعيل بطاقات الوقود لضبط تلك النقطة الهامة ولتحقيق أمرين آخرين وهم إلغاء دعم الوقود بالنسبة للبعثات الدبلوماسية الأجنبية لانك انتى يا دولة بتتعاملي فى الخارج بالسعر العالمي ف بلاش منه الكرم اللي بيخرب بيوتنا .وكذلك لكبح تهريب الوقود ومعرفة الاستهلاك الحقيقي وهذا يمكنه توفير 15% من دعم البنزين والسولار. ووقف التلاعب فى كميات السولار والبنزين . ف تشغيل البطاقة الذكية السولار والبنزين هو ضربه نهائية لمافيا الدعم بعد ضربهم فى رغيف الخبز. الذى نجحت منظومته فلماذا يتم تعطيل منظومة بطاقات الوقود.
2- معاش تكافل وكرامه : اتمنى قيام الدولة بعمل فحص للحسابات البنكية للحاصلين على معاش تكافل وكرامة لان هناك بعض المقتدرين تم ادراجهم فى هذا المعاش عن طريق الصدفة او الخطأ او التلاعب ف الاوراق . فالمراجعة عبر الرقم القومى كفيلة ب استبعاد الغير مستحقين لصرف معاش تكافل وكرامه . 
3- سن التقاعد : الكثير من موظفى الدولة فوق سن ال 55 سنة انتهت صلاحيتهم الذهنية للعمل ومنتظرين سن ال 60 بفارغ الصبر واغلبهم عبء على الولة اكثر من فائدته فلماذا لا يتم تخفيض السن الرسمى للتقاعد ليصبح 58 سنه لخلق فرص عمل للشباب بدولاب العمل الحكومى بدلا من منحهم معاش بطالة . الدولة فى حاجة الى الشباب اكثر من اى وقت مضى .
4- مافيا التعليم الخاص : هل هناك تعقيدات تواجه انشاء مدارس خاصة جديدة حاليا هل معدل نمو المدارس الخاص فى ازدياد ام انه لا زال بطيئا تشجيع التعليم الخاص وزيادة عدد مدارسة وفصوله فائدة للدولة ويقلل من الاعباء الملقاة على الحكومة . لكن لمن يفهم هذا . هل هناك من يحاول ابقاء المدارس الحالية بدون منافس جديد للتحكم فى المجتمع ؟ ملف التعليم الخاص يجب فتحه بقوه وجرأة .

ads

تعليقات Facebook